بإمكان الحق أن يكون خاطئاً: الشفافية في منطقة الشرق الأوسط

تم ترجمة هذا النص بمعرفة رماج ندا

تمثل محاربة الفساد في البلدان النامية تحديا، إلا أن المعلومات يمكن أن تشكل أداة قوية في الكشف عن الفساد. في البلدان الناشئة والتي تمر بمرحلة انتقالية، تكون إمكانية الحصول على المعلومات لصالح الحكومات، إلى حد كبير، أكثر من المواطنين. إن حق الحصول على المعلومات يعزز الشفافية، كما أن له دور فعال في مكافحة الفساد. ويجب أن يتم إضفاء الطابع المؤسسي على إجراءات الشفافية في البرامج السياسية بطريقة فعالة لضمان وجود إجراءات وقائية متسقة في المستقبل.

 ففي الدول المنتجة للنفط في الشرق الأوسط، تميل الأنظمة الاستبدادية الحاكمة إلى امتلاك عائدات واحتياطيات النفط. فوفقاً لمايكل روس، جامعة كاليفورنيا، إن ميزانيات العائدات النفطية كثثيراً ما تتصف بالغموض والسرية، غير أنه يوجد بعض الاختلافات الإقليمية، وهناك استثناءات لقاعدة السرية، وتعتبر الكويت مثال على ذلك.

 ولاحظ زياد بهاء الدين، عضو مجلس الشعب –مصر، أن أخطر أنواع الفساد ذلك الذي يبنى على الأسس القانونية للسياسات، وذلك خلال الجلسة الختامية للمؤتمر السنوي لمنتدى البحوث الاقتصادية الثامن عشر. وتصبح هذه المشكلة منذرة بالقلق لا سيما عندما تكون أهداف الفساد في واقع الأمر منظمة من قِبَل الهيئات التشريعية.

محاربة الفساد خيار

هناك أنماط مختلفة في محاربة الفساد وتعزيز الشفافية، ومن بينها المساءلة الأفقية والتي تعرف بالعلاقة بين المهام التنفيذية والتشريعية للحوكمة. ويرى براتاب ميهتا، مركز البحوث السياسية، أنه يمكن ضمان استدامة الهوية السياسية والاجتماعية، وذلك من خلال: الفصل بين السلطات، ومراجعة الحسابات الاجتماعية، وإنتاج المعلومات، واستراتيجيات السوق المفتوحة، وتخصيص الموارد من خلال القنوات الرسمية.

تجنب المناطق الرمادية

إن كثير من الدول التي يوجد بها القليل من تدابير الشفافية قد تجد صعوبة في قياس تكلفة الفساد، ولكنه من السهل أن نرى آثاره. وتحتاج المشتريات العامة إلى مراجعة للقضاء على ثقافة تضارب المصالح، وتوضيح قواعد لتحديد الفساد. ينبغي أن تدرج جميع هذه العوامل في جهاز قانوني شامل وملزم مع وضع شروط وأحكام واضحة.

 وقد أجمع كل من المتحدثين الثلاثة على أن هناك ضرورة لأن يتم العمل بممارسات المراقبة لضمان عدم إيقاف الفساد فقط لفترة مؤقتة، بل يجب عدم السماح بتكرراره في المستقبل. ولكن بعد ذلك، من الذي سيحرس الأوصياء؟ من الذي يحافظ على التوازن عندما تحيد الهيئات المسئولة؟ فقد بَيَّنَ المؤتمر السنوي للمنتدى رسالة قوية، ألا وهي أن المجتمع لا يسود فيه مبدأ المنتصر الوحيد. فيجب على المواطنين مواصلة الضغط من أجل وضع معايير موضوعية لقياس الحوكمة. قوة الشعب هي الأداة الرئيسية والفعالة للحفاظ على التوازن.

لا يوجد حل واحد لجميع المشكلات

بعد مرور ثلاثة أيام من المؤتمر السنوي لمنتدى البحوث الاقتصادية الثامن عشر، وما تم من التعمق في مفهوم الفساد، وتعقيدات تعريفه وقياسه، ومحدداته الرئيسية والنظر في المناهج المختلفة لمكافحة الفساد، تم التوصل إلى أنه لا يوجد حل واحد يناسب الجميع. هناك حلول مختلفة في سياقات مختلفة. وتعتمد كثير من هذه الحلول على فهم العلاقة المتشابكة بين الناس والأمم والثقافات.

About these ads

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s